اليمـــن إيران الدفاع والأمن الإرهاب في العالم مقابلات مقالات مختارة الدولية المغرب العربي الخليج العربي العراق مصر فلسطين سورية لبنان التحرير الرئيسية

مركز رصد أخبار الشرق الأوسط - لبنان

شريط الأخبار

    Alhadass

 

 

 

 

 

 

 كــامـل النــص

14/05/2018

حماس رأس حربة المرشد العظيم دارا الأخميني


فشلت حتى الآن المساعي المصرية والعربية لإجراء المصالحة بين السلطة الفلسطينية وحركة حماس بهدف توحيد السلطة والقطاع في دولة واحدة لمواجهة التحديات الإقليمية والدولية، وقبيل إعلان الوصول غلى إتفاق المترافق مع أجواء إيجابية حلّت على الأجواء العامة، وظهر ذلك في الخطابات التي خفّت حدتها حينها إلى مستوى لم تعهده من قبل.

أتت حادثة محاولة إغتيال رئيس الوزراء الفلسطيني الحمدلله، لتنتكث الأمور وتصبح سلبية، وتعود إلى المربع الأول.
الصراع بين الجهتين با ت على من تقع المسؤولية في تلك المحاولة، والإتهامات المتبادلة، إلا أن الواضح في ذلك دخول العامل الصهيوني المدعوم من الإيراني على خط إعادة فصل الجهتين، وإبقاء غزة الحماسية بعيدة عن سلطة أبو عمار رحمه الله.

وعادت حماس مجددا إلى حضن إيران، لترمي قذارة مخلفات تصدير الثورة في اراضي السلطة، وها هي جحافل المغفلين الحمساويين يتهاتفون إلى الموت أمام الآلة الإسرائيلية، وهم أيضا غافلين عن ما هم عليه عبر العلاقة المشبوهة التي تربطهم بإيران وأدواتها، وغافلين عن كونهم حربة برأس رمح أدوات إيران.

النكبة مجددا على طريقة التذكير بكربلاء، وعلى الفلسطينيين أن يعوا أن البكاء على الأطلال والندب واللطم لن يفيد، وعليهم عدم التقيد بتعليمات المرشد المعظّم داريوس، وما جناه الزعيم أبو عمار لا يجب أن يذهب بذهاب حفنة من الفلسطينيين أداروا آذانهم إلى المرشد، ونسوا حقوقهم.

الشرق الأوسط - لبنان

     


 



 



 

 

 

 

 

 
 
 

 

الحقوق محفوظة لـ "الشرق الأوسط - لبنان" 1998