اليمـــن إيران الدفاع والأمن الإرهاب في العالم منوعات مقالات مختارة الدولية المغرب العربي الخليج العربي العراق مصر فلسطين سورية لبنان التحرير الرئيسية

مركز رصد أخبار الشرق الأوسط - لبنان

شريط الأخبار

    Alhadass

 

 

 

 

ط·آ§ط¸â€‍ط·آ¯ط¸ث†ط¸â€‍ط¸ظ¹ط·آ©

 

 

 كــامـل النــص

19/07/2020

موجة انشقاقات جديدة في حزب إردوغان....


وقع انشقاق جديد في حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا برئاسة الرئيس رجب طيب إردوغان، في الوقت الذي ترى المعارضة فيه تحركاً باتجاه التمهيد لانتخابات مبكرة. واستقال 15 عضواً من أعضاء الحزب اعتراضاً على سياسات إردوغان تجاه عدد من القضايا، حيث استقالت أمينة جوكطاش، رئيسة أمانة المرأة في فرع الحزب في مقاطعة كيزيل تبه التابعة لولاية ماردين، جنوب شرقي البلاد، كما استقال 14 من الأعضاء من أمانة المرأة، وأعلنوا جميعاً انضمامهم إلى حزب «المستقبل» برئاسة رئيس الوزراء الأسبق أحمد داود أوغلو. والأسبوع الماضي استقال 5 من رؤساء البلديات التابعة للحزب في ولاية بالكسير غرب البلاد بشكل مفاجئ، رافضين الإفصاح عن أسباب الاستقالة.

وفقد حزب العدالة والتنمية الحاكم نحو 16 ألفاً من أعضائه منذ الانتخابات المحلية التي شهدتها تركيا في نهاية مارس (آذار) 2019، إلى جانب 129 ألفاً و808 أعضاء خلال الفترة من أول يوليو (تموز) 2019 حتى 9 فبراير (شباط) 2020.
في السياق ذاته، توقع نائب رئيس المجموعة البرلمانية لحزب «الجيد» القومي المعارض في البرلمان التركي لطفي توركان، وجود احتمالات قوية لعقد انتخابات مبكرة.

وقال توركان، في تصريحات أمس، إن الحملات الاقتصادية والدعائية التي يقوم بها حزب العدالة والتنمية في الفترة الأخيرة هي تمهيد لإجراء انتخابات مبكرة، مؤكداً ضرورة عدم السير وراء تصريحات مسؤولي الحزب الذين ينفون عقد انتخابات مبكرة.
وأضاف توركان أن «الأمة تنتظر حلولاً لمشكلاتها الحقيقية، أما من يديرون الدولة فينشغلون بفرض قيود على مواقع التواصل الاجتماعي، وقوانين نقابات المحامين الموازية، كل ذلك لن يكون له عائد لهم، ولكنه يصب في مصلحة أحدهم (في إشارة إلى إردوغان)».

ولفت إلى أن حزب إردوغان يمارس لعبة تحويل انتباه الشارع التركي عبر إثارة موضوعات لا قيمة لها ليشغل الشعب عن الحديث عن المشكلات الاقتصادية، مشدداً على أن الموضوعات والأزمات الاقتصادية على رأس الموضوعات التي يخشى الحزب مناقشتها. وتابع: «في ظل الظروف الراهنة من الصعب أن نفهم ما يعنيه أن تقول للمواطن المكتوي بالديون اشترِ منزلك اليوم وابدأ الدفع بعد 12 شهراً بقرض الرهن العقاري. لذلك يبدو أنهم سيأخذون البلاد إلى صناديق الاقتراع قبل أن يبدأ الناس في سداد القروض التي حصلوا عليها».

ونجح حزب العدالة والتنمية في تحويل اهتمامات الناخبين عبر قرار تحويل «آيا صوفيا» من متحف إلى مسجد، والذي حاز رضا قطاع كبير من الكتلة المحافظة في تركيا، التي يراهن الحزب عليها في الانتخابات.
وأظهر استطلاع للرأي أجرته شركة «أورآسيا» رفض 77.3% من الأتراك إجراء انتخابات مبكرة، بينما دعم 10.1% إجراءها، وقال 12.6% إنهم لم يحددوا موقفهم من الأمر.

وطالب أكثر من نصف ناخبي أحزاب: الشعب الجمهوري، والشعوب الديمقراطية، والجيد، بالانتخابات المبكرة، بينما لم يؤيد أنصار الحزبين الجديدين: «الديمقراطية والتقدم» برئاسة نائب رئيس الوزراء الأسبق علي باباجان، و«المستقبل» برئاسة رئيس الوزراء الأسبق أحمد داود أوغلو، إجراءها. وبينما يؤكد قياديو حزب إردوغان أنه لا نية لإجراء انتخابات مبكرة وأنه ليس هناك ما يدعو لإجرائها، أكد داود أوغلو أنه لا يوجد أحد في تركيا يستطيع أن يقول في أي وقت إنه لن تكون هناك انتخابات مبكرة. ولفت إلى أن حليف إردوغان رئيس حزب الحركة القومية دولت بهشلي هو الذي يلعب الدور الأقوى في هذا الصدد وإذا رغب في دفع البلاد إلى انتخابات مبكرة فبإمكانه أن يقنع إردوغان بذلك.


     


 



 



 

 

 

 

 

 
 
 

 

الحقوق محفوظة لـ "الشرق الأوسط - لبنان" 1998