اليمـــن إيران الدفاع والأمن الإرهاب في العالم منوعات مقالات مختارة الدولية المغرب العربي الخليج العربي العراق مصر فلسطين سورية لبنان التحرير الرئيسية
شريط الأخبار

القائم باعمال السفارة السعودية في لبنان الوزير وليد البخاري
المزايدة على موقف المملكة من القدس مغامرة خاسرة، وافتعالات مرجفة وكاذبة، يروجها حاقدون يتاجرون القضية الفلسطينية وأيديهم ملطخة بالدماء.

بوتين لـ الأسد: الحل السياسي يفرض سحب جميع القوات الأجنبية من سوريا
قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال لقائه “بشار الأسد“ في سوتشي، جنوب روسيا الخميس، إنه لا بد من سحب “جميع القوات الأجنبية“ من سوريا مع تفعيل العملية السياسية.

القائم باعمال السفارة السعودية في لبنان الوزير وليد البخاري
المزايدة على موقف #المملكة من القدس مغامرة خاسرة، وافتعالات مرجفة وكاذبة، يروجها حاقدون يتاجرون بِـ #القضية_الفلسطينية وأيديهم ملطخة بالدماء.

الجبير وبومبيو خلال المؤتمر الصحفي
شدد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير على ضرورة فرض عقوبات على إيران بسبب دعمها الإرهاب وتدخلها في شؤون الدول الأخرى. وجاءت تصريحات الجبير، الأحد، خلال مؤتمر صحفي عقده مع نظيره الأمريكي مايك بومبيو في السعودية. وقال الجبير إن المباحثات مع بومبيو تناولت تدخلات إيران في المنطقة، مؤكداً أن السعودية تؤيد سياسة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تجاه طهران، وتؤيد المملكة أيضاً جهود تحسين الاتفاق النووي.

أوامر ملكية سعودية...تعديلات وزارية وإنشاء هيئات جديدة
سلسلة أوامر ملكية أتت على الشكل التالي: تعيين وزيرا جديدا للعمل وقرر إنشاء وزارة للثقافة. تعيين وزيرا جديدا للعمل والتنمية الاجتماعية. إنشاء وزارة جديدة للثقافة بعد فصلها عن وزارة الإعلام . تعيين وزيرا للشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد. إنشاء هيئة ملكية لمدينة مكة والمشاعر المقدسة ويكون للهيئة مجلس إدارة برئاسة نائب رئيس مجلس الوزراء. إنشاء مجلس للمحميات الملكية. إنشاء إدارة باسم (إدارة مشروع جدة التاريخية) التي ترتبط بوزارة الثقافة. تعيين عدد من نواب وزراء الداخلية والاتصالات والنقل والطاقة وتعين رئيسا للهيئة الملكية للجبيل وينبع ورئيسا لمدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة.

اليوم العالمي لحرية الصحافة: مقتل 682 إعلاميا سوريا منذ بدء الثورة
قالت «الشبكة السورية لحقوق الإنسان» إن ما لا يقل عن 682 من الكوادر الإعلامية قتلوا في سوريا منذ آذار/مارس 2011، 82 ٪ منهم على يد الحلف السوري – الروسي. وأشار تقرير الشبكة، إلى تسجيل 1116 حالة اعتقال تعسفي أو اختفاء قسري بحق الكوادر الإعلامية، من بينهم 33 صحافياً أجنبياً، على يد الأطراف الرئيسة الفاعلة منذ آذار 2011 حتى أيار 2018، بينهم 833 اعتقلهم النظام السوري، في حين أنَّ التنظيمات الإسلامية المتشددة اعتقلت 122، واعتقلت قوات الإدارة الذاتية الكردية 56، واعتقلت المعارضة المسلحة 64، كما تمَّ تسجيل 41 حالة اعتقال على يد جهات لم يتمكن التقرير من تحديدها.

خبيرالنظام الإيراني: النظام أمام مفترق إما تفاوض اوعقوبات جماعية
أبدى الخبير«أبو الفضل ظهره وند» وسفير النظام السابق في إيطاليا قلقه من تواكب آمريكا مع أوروبا بشأن الإتفاق الشامل المشترك وقال: العمل المشترك بين أوروبا وآمريكا يهدف جعل إيران أمام مفترق إما التفاوض أو عقوبات جماعية. وأضاف: الأوروبيون لم يتمكنوا بعد من حل مشكلة تبادلاتنا المصرفية كما أصدر مؤخرا قاض أمريكي قرارا بتغريم إيران 6 مليارات دولار ويجب على أوروبا توضيح موقفها حيال مثل هذه الإجراءات.

روسيا تنشر مقاتلات على جزر متنازع عليها مع اليابان
وافق رئيس الوزراء الروسى اليوم الخميس على نشر طائرات حربية روسية فى جزيرة متنازع عليها قبالة الساحل الشمالى الشرقى لليابان، وفقا لما ذكرته رويترز . وعلقت السفارة اليابانية بموسكو على الإجراء بأنه يعزز التواجد الروسي بالجزر المتنازع عليها وهذا ما لا تريده اليابان. وسبق للعلاقة الروسية اليابانية توترات عسكرية كان آخرها نشر اليابان لنظام ايجيس المضاد للصواريخ البالستية في محافظات قريبة من الروس كرد على تهديدات صواريخ كوريا الشمالية.

جنبلاط: الشرق الاوسط يدخل في المجهول
غرّد رئيس اللقاء الديمقراطي وليد جنبلاط عبر تويتر بالقول: “بعد خروج الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع ايران دخل الشرق الاوسط في المجهول مع كل الاحتمالات.لذا وأكتر من أي وقت مضى يجب إعادة النظر بالمشاريع المفرطة في الفساد لباريس اربعة واتباع سياسة انتاجية بدل ترف الاستملاكات المشبوهة بقيمة ٥٠٠ مليون دولار”.

خارج السرب
في حين تتغير خطوط المعركة الأساسية في الشرق الأوسط، تنتهج مصر استراتيجية انتهازية تهدف إلى جني أقصى قدر من الأرباح، والحفاظ على خياراتها.

 

 

 

 

 الشلل العربي يعزّز الهيمنة الإيرانية على المنطقة

 خلف أحمد الحبتور

 

لطالما ناشدتُ العالم العربي لسنوات، ولا سيما قادة دول مجلس التعاون الخليجي، إنقاذ العراق واليمن من الوقوع في أيدي إيران. فعلى غرار سوريا ولبنان، أصبح هذان البلدان اللذان يشكّلان قلب العالم العربي وكانا يتمتّعان بالعزّة والإباء في السابق، تحت سيطرة المرشد الأعلى الإيراني عملياً. وهذه ليس مبالغة. فكلامي هذا ليس مدعوماً بالكثير من الأدلّة الواقعية وحسب، بل إن شخصيات إيرانية بارزة أقرّت فعلياً بذلك. كما أن أطماع الإيرانيين لا تتوقّف عند هذا الحد.

فقد صرّح وزير الاستخبارات السابق ومستشار الرئيس الحالي للشؤون العرقية والأقليات الدينية، علي يونسي، في منتدى عام في مطلع هذا الشهر: "الشرق الأوسط برمته إيراني..."

 

قبل عقود، كنت لأتجاهل هذا الكلام معتبراً أنه مجرد تفكير بالتمنّي مثير للسخرية، لكن الوضع مختلف الآن، ولا يجب الاستخفاف أبداً بمثل هذه التصريحات. فقد نجح الحوثيون المدعومون من إيران بالسيطرة على الجزء الأكبر من اليمن، ووفقاً للتقارير، لا ترسل إليهم طهران الأسلحة علناً عبر الجو وحسب، بل تعهّدت الحكومة الإيرانية أيضاً بتأمين النفط لعملائها الحوثيين لمدة عامٍ كامل فضلاً عن إجراء دراسة جدوى لبناء محطات توليد للطاقة. لقد بات اليمن يشكّل تهديداً مباشراً للأمن والاستقرار على حدود السعودية.

 

في غضون ذلك، حوّل الحرس الثوري الإيراني - الذي يضع مع مقاتلي "حزب الله" يده بيد نظام الأسد في القتال ضد مجموعات المعارضة - أنظاره نحو العراق حيث يتواجد الان مسؤولون كبار من الحرس الثوري الإيراني للإشراف على الجيش العراقي الذي يتعاون مع الميليشيات الشيعية العراقية لتحرير محافظة الأنبار ذات الأكثرية السنّية من إرهابيي "الدولة الإسلامية".

 

قال هادي العامري، وهو من قادة التنظيمات العراقية شبه العسكرية التي تحارب من أجل استعادة تكريت، مسقط رأس صدام، لمحطة "سي إن إن" إنه فخورٌ بأن يعلن للعالم أنه "لدينا مستشارون إيرانيون"، مضيفاً: "من يضعون ثقتهم بالتحالف الدولي لتحرير العراق هم كمن يسعون خلف سراب". كما أن حاكم كركوك، الدكتور نجم الدين كريم، قال لمحطة "سي بي إس نيوز": "إذا كانت إيران تساعدنا بأية طريقة من الطرق، لا أرى مبرّراً لرفض هذه المساعدة".

إياكم أن تتخيّلوا للحظة أن أولئك "المستشارين" الإيرانيين - أو الجنود الإيرانيين - سيحزمون أمتعتهم ويعودون إلى ديارهم ما إن تنتهي مهمتهم، كما يريد رئيس الوزراء العراقي أن يصوّر الأمور. فهذا الأخير ليس محط ثقة. إليكم ما قاله علي يونسي في هذا الصدد: "في الوقت الحالي، ليس العراق معقل حضارتنا وحسب، بل إنه أيضاً مركز هويتنا وثقافتنا وعاصمتنا، وهذا صحيح الآن كما في السابق... لا يمكن فصل الجغرافيا الإيرانية عن الجغرافيا العراقية".

 

وقد حاول علي لاريجاني، مستشار الأمن القومي الإيراني، أن يخفّف من وطأة هذه التصريحات، فاعتبر في حديث مع إحدى القنوات التلفزيونية الكويتية، أنه أسيء فهم الرسالة التي وجّهها يونسي، مدّعياً أنه "طرح فقط مسألة الانسجام الثقافي". لسوء حظ لاريجاني، هذه المحاولة الضعيفة لتلميع المعنى الذي قصده يونسي لن يكتب لها النجاح.

 

أودّ هنا أن أستشهد هنا بفقرة من مقالٍ لي نُشِر في سبتمبر من العام الماضي بعنوان: "غاب القط الأمريكي، فالعب أيها الفأر الإيراني": "المخطط واضح مثل عين الشمس، لكن من يدفنون رؤوسهم في الرمال لا يريدون أن يروه. جلّ ما أتمنّاه هو أن يفكّروا ملياً في الكلام الذي صدر عن عضو مجلس الشورى الإيراني، علي رضا زاكاني، المقرّب من المرشد الأعلى علي خامنئي.

 

فقد كشف عن مناورات الملالي وحيَلهم خلال كلمة ألقاها مؤخراً أمام مجلس الشورى قال فيها إن إيران تمر هذه الأيام بمرحلة ‘الجهاد الأكبر’ التي تتطلب استراتيجية خاصة وتعاملاً حذراً، متباهياً بأن ‘ثلاث عواصم عربية أصبحت الآن بيد إيران وتابعة للثورة الإيرانية الإسلامية’. أضاف زاكاني أن صنعاء أصبحت العاصمة العربية الرابعة التي في طريقها للالتحاق بالثورة الإيرانية".

 

يجب أن أعترف بأنني أخطأت في نقطة واحدة. ليست أمريكا منشغلة بأمور أخرى ، بل إنها متواطئة. في مطلع مارس الجاري، قال رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأمريكي، الجنرال مارتن ديمبسي، إن التدخّل الإيراني في العراق قد يكون أمراً إيجابياً.

 

لقد تنبّهت السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي مؤخراً للتهديد. فقبل بضعة أسابيع، طلب وزير الخارجية السعودي، الأمير سعود الفيصل، من نظيره الأمريكي جون كيري إرسال قوات برية لمحاربة تنظيم "داعش" في العراق بسبب الخطر المحدق الذي قد يقود إيران إلى "السيطرة على العراق".

 

لكن مخاوف الأمير سعود الفيصل ذهبت ادراج الرياح. يدرك الرئيس أوباما أن الناخبين الأمريكيين ليسوا متحمّسين لرؤية بلادهم تتورّط في حروب جديدة في الشرق الأوسط، وهو ايضاً لا يرغب في إثارة غضب الإيرانيين في الوقت الذي تُجرى فيه حاليا مباحثات حسّاسة بشأن وضع حد للبرامج النووية الإيرانية. وقد تخلّت الولايات المتحدة في شكل أساسي عن مسؤولياتها تجاه البلد الذي اجتاحه جورج دبليو بوش عام 2003، وسلّمت تلك المسؤوليات إلى إيران التي تكنّ لها العداء منذ وقت طويل. إنه فعلا لأمر مشين.

 

باختصار، لقد أُطلِقت يد طهران بما يُتيح لها تعزيز استراتيجيتها الأيديولوجية والجغرافية التي تهدف إلى وضع الشرق الأوسط بأسره تحت راية الجمهورية الإسلامية الحمراء والبيضاء والخضراء. نشهد على أمبراطورية فارسية جديدة تتمدّد تحت أنظارنا. فسوريا والعراق واليمن ولبنان هي الآن باتت مجرد دول تدور في الفلك الفارسي، في حين لا تزال البحرين من الأهداف الأساسية لطهران.

 

يحاول لاريجاني الآن استمالةدول الخليج، بدءاً من الكويت، لحملها على القبول بالهيمنة الإيرانية. وقد شدّد خلال اجتماع عقده مؤخراً مع أمير الكويت في العاصمة الكويتية، على "الروابط الثقافية والتاريخية الهائلة" بين البلدَين. ومن هناك، توجّه إلى قطر حيث دعا إلى تعزيز أواصر العلاقات البرلمانية. آمل بألا ينخدع قادة هاتين الدولتين الخليجيتين بكلام لاريجاني. ليس الاسترضاء الحل المناسب.

 

من شأن أية شرعية دولية تحصل عليها إيران في حال نجاح المفاوضات مع "مجموعة 5+1" وما ينجم عن ذلك من رفع للعقوبات واستئناف للعلاقات الدبلوماسية الكاملة، أن يؤدّي إلى تعزيز خزائن المال الإيرانية، وثقة إيران بنفسها ونفوذها الجيوسياسي.

 

وها هو جون كيري يخبرنا للتو بأن الولايات المتحدة قد نفضت يدَيها من محاولة تحرير سوريا من النظام الأكثر قمعية وهمجية في تاريخها. كل الدماء التي أريقت؛ وكل المعاناة التي تحمّلها السوريون ذهبت ادراج الرياح. لماذا؟ لأن إدارة أوباما جاهزة، بحسب كيري، لإطلاق محادثات السلام من جديد، على أن تشمل هذه المرة الرئيس السوري نفسه، شريك إيران في الجريمة!!

 

يجب ألا يبقى العرب مكتوفي الأيدي أمام كل ما يجري. نحن نملك السلاح والقوة الجوية والمال والرجال والأجهزة الاستخباراتية اللازمة من أجل الدفاع عن أراضينا. دول الخليج مهدّدة في شكل خاص. لطالما حذّرت مراراً وتكراراً في مقالاتي من أنه سيأتي يومٌ يتحوّل فيه العراق وإيران إلى دولة شيعية كبرى واحدة تصوّب أنظارها نحو دول مجلس التعاون الخليجي.

 

قبل بضع سنوات، هدّدت إيران بإغلاق مجالها الجوي أمام شركات الطيران التي تستخدم تسمية "الخليج العربي"، وبإغلاق مضيق هرمز في حال تعرّضها للهجوم. لو نُفِّذَت تلك التهديدات من جانب إيران وكذلك من جانب سوريا والعراق واليمن الخاضعة للسيطرة الإيرانية، لأصبح المواطنون والمقيمون في دول مجلس التعاون الخليجي رهائن مقيّدين عن السفر بحرية.

 

ماذا حلّ بنا؟ كنّا نتمتع بالعزّة والإباء؛ كانت قلوبنا تنبض بالمشاعر الوطنية العربية. هل ننتظر الإيرانيين كي يحتلوا أرضنا أيضاً؟ هل نقف مكتوفي الأيدي حتى يتم انتزاع كرامتنا منا وانتهاك حرمة منازلنا؟

 

لا يمكننا أن نظلّ متردّدين ومرتعدين في وجه التمدّد الإيراني. يجب أن نتحلّى بالصدق ، لا أن نخاف من الإعلان على الملأ من هم أعداؤنا الحقيقيون. يجب أن نتسلّح بالتصميم والإرادة ونستخدم قوتنا كاملةً لقطع رأس الأفعى.

 

في 23 مارس الجاري، يُتوقَّع من القمة العربية أن تطرح على رأس جدول أعمالها فكرة إنشاء قوة عسكرية عربية مشتركة لتنفيذ مهمات للتدخّل في حالات الطوارئ. لطالما دعوت إلى تشكيل مثل هذه القوة، لكن الوقت يداهمنا ويجب المبادرة فوراً إلى إنشائها، وغير ذلك لن يعود لها أي نفع عندما يندفع الحصان الإيراني. الفرصة سانحةٌ أمامنا كي نوجّه رسالة موحّدة إلى قم بأن أسد شبه الجزيرة العربية فتح عينَيه وكشّر عن أنيابه.

 

 

14/10/2018 «الإخوان المسلمين» وتحقيق حلم فارسي عمره ٢٧٣ عامًا

أي إنسان سوي عقليًّا ومتزن نفسيًّا يطمح في التعايش السلمي بين السنة والشيعة، وبين كل الفرق والمذاهب الدينية، فالطائفية هي سم قاتل لأي أمة تطمح في الاستقرار الأمني والاقتصادي، وبالفعل كان بين السنة والشيعة علاقة سلمية راقية، وخالية من التعصب والتكفير، ومبنية على الاحترام المتبادل والوئام في النصف الأول ... إقرأ المزيد


11/10/2018 أول خريطة لدولة الشيعة الكبرى بقيادة إيران.. طهران نفذت المخطط بمساعدة أمريكا لحصار السنة.. والهلال الشيعى يحقق مخططات برنارد لويس.. وخطة التقسيم الجديدة تصاعدت مع انقلاب الحوثيين

كان مصطلح الشرق الأوسط نفسه يوما ما مصطلحا استعماريا بعد تقسيم المنطقة فى عام 1918، ويبدو أن هذا التقسيم لم يعد مناسبا وبدأ التفكير فى شرق أوسط جديد، على أساس طائفى وعرقى لإعادة تفتيت المقسم، ولأول مرة بعد غزو العراق من قبل أمريكا ما سمى الفوضى الخلاقة التى تعنى ... إقرأ المزيد


05/10/2018 ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لبلومبرغ: ندحر المتطرفين والإرهابيين وتحركات إيران السلبية في الشرق الأوسط بطريقة جيدة

أجرت قناة بلومبرغ العربية مقابلة مع ولي العهد في المملكة العربية السعودية سمو المير محمد بن سلمان مساء اليوم، تناول فيها مختلف شؤون المملكة ورد على التساؤلات المتداولة في مختلف أنحاء العالم، وما جاء فيها:


بلومبيرغ: قال ترامب بأنكم لن تبقوا لأسبوعين دون الولايات المتحدة.
محمد بن سلمان: السعودية كانت ... إقرأ المزيد


 
 

مالذي أدى لإنحراف صاروخ باتريوت عن مساره؟
في يوم 25 مارس 2018 إعترضت الدفاعات الجوية السعودية 7 صواريخ أطلقتها جماعة الحوثي الإرهابية. ومن خلال بعض الفيديوهات التي سجلها أهالي مدينة الرياض، رصد أحد صواريخ منظومة الباتريوت ينطلق نحو السماء للأعتراض، ثم يرجع بعدها للإصتدام بالأرض، في مناورة حادة. وأرجح بعض الخبراء بالشأن العسكري إلى أن الخطأ قد يكون نتيجة مشكلة في أحد زعانف الصاروخ، إما خطأ مصنعي أو إحتكاك في منصة الصاروخ أثناء الإطلاق.

مواصفات زورق صواريخ Ambassador MK III المصري
أمباسادور أم كي 3” او سليمان عزت ، هوزورق صواريخسريع، و هو احدث وافضل كورفيت هجومي شبحي تمتلكهالبحرية المصرية،ويرجع الاسم للقائد السابق للبحرية المصريةسليمان عزت، و يعتبر من الافضل فيالعالممن صنفه ، و يمتلك تجهيزاتالكترونيةو تسليحية مقاربةللفرقاطاتوتعتبرمصراول دولة فيالشرق الاوسطتمتلك كورفيت هجومي ذو تصميم شبحي من هذا النوع تم تصميمه و بناؤه بمواصفات خاصةبالبحرية المصرية ....المزيد من المعلومات ستنشر في تقرير خاص

ماذا قال محمد بن سلمان عن جيوش المنطقة
في مقابلة لولي عهد السعودية، محمد بن سلمان، مع مجلة التايم، ذكر عدة أمور مهمة عن الجيش السعودي منها: نحن نمتلك جيشاً قوياً ومجهزاً للغاية، جيش يحظى بأعلى معايير الجودة ويجمع بين الجودة والحجم في الشرق الأوسط. وقد تجد في المنطقة جيوشاً أكبر في الحجم، لكن معداتهم ذات جودة منخفضة. ستجد أن هناك فقط جيشاً واحداً يملك تقنيات أفضل منا، لكننا أكبر بكثير في الميزان بخمسة أضعاف. وتابع: لازلنا نجهز جيشنا وسنستمر بذالك وعن الجيش الايراني فقال: هو ليس ضمن أفضل خمسة جيوش بالشرق الأوسط.


 

 

 

 

 

 

 

       

جميع الحقوق محفوظة © الحدث السياسي- لبنان